هل من الجيد أم السيء استخدام التعليم عن بعد؟

الحقيقة البسيطة هي أن علم النفس العكسي يعمل على الكثير منا، سواء أحببنا ذلك أم لا، وهو يدفعنا إلى القيام بعمل أفضل، بمعنى آخر عندما لا نشعر بأننا مدفوعين من قبل شخص آخر فإننا نقرر دفع أنفسنا، وبالمثل فإن الفريق الذي يتم إخباره بأنه لا يستطيع الانتقال إلى المستوى التالي، يتم تحفيزه فجأة لزيادة الوعي بعلامته ويصبح أكثر شهرة.

هل من الجيد أم السيء استخدام علم النفس العكسي   يعتبر علم النفس العكسي هو مفهوم متناقض، حيث أنه يجب دائمًا الحكم على فعاليتها وفقًا للحالة المستخدمة والهدف من وراءها؛ نظرًا لأنه شكل من أشكال الإقناع فإن الجزء الجيد منه هو أنه يمكننا جعل الشخص الآخر يتحدث ويتصرف بالطريقة التي نريدها منه، على العكس من ذلك لا ينصح بهذه التقنية بسبب الآثار التي قد تحدث على الأفراد، إذا تم تطبيقها بشكل غير صحيح.  

يعتبر علم النفس العكسي نوع من التلاعب النفسي، وإذا علقنا في تطبيقه يمكن أن تنتهي العلاقة بيننا وبين الشخص الذي يقع تحت المجهر ونريد تغييره في الحال، وبالتالي فإن الجانب السيئ من علم النفس العكسي هو أنه يدمر العلاقات الاجتماعية والشخصية، ومن الممكن أن يقوم بتدمير الصداقات التي غالبًا ما تتجاوز التعافي، فإذا أفرط الفرد في استخدامه، فقد يتنبأ الشخص المقابل بخططه وقد لا يقتنع، وقد يشعر بالغش أيضًا.

الآثار الإيجابية في علم النفس العكسي   يعتبر علم النفس العكسي من العلوم التي تتميز بمجموعة من الفوائد والإيجابيات مما يجعل العديد من الباحثين والأفراد العاديين أيضاً قد يلجؤون لاستخدامه في بحوثهم وفي الحياة اليومية أيضاً، ومنها يمكننا توقع العديد من الآثار الإيجابية في علم النفس العكسي من خلال ما يلي:

1- يمكن علم النفس العكسي الأفراد بسهولة من القدرة على إقناع الأشخاص المقاومين بالامتثال لرغباته وجعلهم يتصرفون بطرق مرغوبة وطرق تأتي بنتائج إيجابية ولصالحه.  

2- يمكن علم النفس العكسي الأهل والوالدين من استخدام هذه الطريقة على أطفالهم لتعليمهم عادات جيدة وكسر أنماط السلوك السلبي الخاطئة لديهم، مما يجعل منهم أطفال مستقلين قادرين على التمييز بين الصح والخطأ والطريق السليم في الاستمرار به.  

3- من الممكن أن يساعدنا علم النفس العكسي على أن نصبح مرنين أكثر في تفكيرنا وشعورنا ووجهات نظرنا حول العديد من الأمور والمواقف، مما يجعل منا أشخاص ذوي فائدة وخاصة للفريق الذي نعود إليه، ويجعلنا أكثر عطاء وتفاعل وخاصة عند التقليل وخفض السلوكيات المعادية التي تدل على الغضب السريع.  

4- يمكن أن يساعد علم النفس العكسي الأفراد العنيدين على تعلم طرق جديدة للحفاظ على العلاقات الاجتماعية والشخصية والحفاظ على العلاقات الودية النادرة التي تعتبر بمثابة ركائز للطريق الذي يبعث للنجاح.   الآثار السلبية لعلم النفس العكسي   تعتبر تقنية علم النفس العكسي كغيرها من التقنيات التي تمتاز بالإيجابيات والسلبيات مما يخفف من أهميتها

بشكل مطلق وعدم اللجوء إليها في كل الأوقات والمواقف، حيث تتمثل الآثار السلبية لعلم النفس العكسي من خلال ما يلي:  

1- يمكن أن يفسد علم النفس العكسي العلاقات الاجتماعية والشخصية ويدمر الثقة إلى الأبد، وخاصة مع الأشخاص الذين يتصفون بالحساسية.  

2- إذا تم القبض على الفرد وكشفه من خلال الشخص المقابل، فقد يشعر هذا الشخص بالإهانة وعدم الثقة، وبالتالي تظهر مشاعر سلبية تجاه الفرد الأول.  

3- قد يعتبر هذا الشخص الذي جربنا عليه تقنيات علم النفس العكسي بمثابة خداع وقد لا يغفر لنا ما ارتكبناه من ذنوب.  

4- يمكن أن يأتي إجراء علم النفس العكسي بنتائج عكسية علينا ويترك حدثاً سيئًا في تجاربنا إلى الأبد.   التلاعب الإيجابي لعلم النفس العكسي في العلاج مع المرضى المقاومين   المعالج الذي يستخدم علم النفس العكسي لمساعدة مرضاهم على تغيير عاداتهم غير الصحية هو مثال آخر على الاستخدام الأخلاقي له، ففي كتاب ليون إف سيلتزر الاستراتيجيات المتناقضة في العلاج النفسي في الدكتوراه، يصف بعض سيناريوهات علم النفس العكسي بأنها تلاعب إيجابي، وهو طبيب نفساني إكلينيكي يتمتع بخبرة في تحفيز العملاء المقاومين بشدة لتغيير سلوكياتهم المختلة باستخدام مثل هذه الأساليب.  

يمكن للمعالج أن يستخدم طريقة علم النفس العكسي أخلاقياً عن طريق إخبار الشخص الذي يماطل كثيرًا بجدولة وقت كل أسبوع للتسويف بكل ما يريد، وبالمثل يمكن إخبار المريض الذي يعاني من القلق الشديد والأفكار المقلقة بجدولة 30 دقيقة يوميًا من الساعة 8:00 مساءً إلى الساعة 8:30 مساءً للسماح لنفسه بالتفكير في القلق خلال تلك الدقائق الثلاثين، حيث أن ما يحدث غالبًا هو أن المريض يفكر بدلاً من ذلك في الأشياء الإيجابية خلال تلك الدقائق الثلاثين.  

الاستخدام غير الأخلاقي لعلم النفس العكسي   إذا كان علم النفس العكسي يعمل معنا وشعرنا لاحقًا بالاستياء لأننا تعرضنا للخداع، فقد نشعر أنه غروي أو غير أخلاقي، على سبيل المثال الحيلة الشائعة التي تستخدمها متاجر التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت هي الحصول على خصم كبير بنسبة 40٪ مع عد تنازلي يقول لم يتبق سوى ساعتان، إذا قمنا بعد 10 ساعات بزيارة بائع التجزئة عبر الإنترنت باستخدام متصفح التصفح المتخفي، فربما نجد أن البيع لا يزال قائماً

حيث سنكتشف أن العد التنازلي الزائف الذي يشير إلى أن الوقت ينفد كان خدعة.   هذا النوع من الحيل غير أخلاقي ويمكن أن يترك للمستهلكين ذوقًا سيئًا في ذكرياتهم وتجاربهم تجاه العلامة التجارية، ماذا لو ألغينا خطط عشاء مهمة جدًا لإنهاء التسوق عبر الإنترنت، لأننا كنا تعتقد أن هذه المهلة التي تبلغ ساعتين كانت شرعية؟   مثال آخر على الاستخدام غير الأخلاقي لعلم النفس العكسي هو عندما يتعلق الأمر بتهديدات كبيرة، على سبيل المثال لا يجب أن تهدد بالانفصال عن الأصدقاء لمجرد حمل الشخص على القيام بشيء يريده، فإذا كان لا ينوي فعلاً الانفصال عنهم، فهذا يعد متلاعبًا للغاية،

ومثالًا رئيسيًا على علم النفس العكسي غير الأخلاقي، حيث لا يمكنه السماح لشركائه بالتعرف فقط مدركًا تمامًا أن نيته هي البقاء معًا.   علم النفس العكسي أخلاقي عندما يتحدى الأفراد أو الشركات للقيام بعمل أفضل ففي كثير من الحالات لا يكون علم النفس العكسي أخلاقيًا فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى التحول الإيجابي للشخص، إذا استخدم الفرد علم النفس العكسي معه من خلال إخباره أنه ربما لا يمكنه فعل شيء ما، مما يجعله يتوقف عند أي شيء لإثبات أنه مخطئ، هل سيستاء من استخدام علم النفس العكسي عليه؟ هل يعتقد أنه كان متلاعب؟ على الاغلب لا، حيث أن الحقيقة هي أنه إذا كان ما قاله قد جعل منه يتحسن الأداء وأن يكون أفضل، فربما يكون ممتنًا، أي أنه سيشعر بالامتنان لأنه كان ذكيًا بما يكفي لاستخدام علم النفس العكسي عليه.

Tags: No tags

ضع تعليقك

You must be logged in to post a comment