10 طرق تساهم في تطوير التعليم ؟

تعيين وتحديد الأسس والأهداف التي تعتمد عليها عملية التقويم. وضع وإعداد معايير عملية التقويم. بناء وإعداد الخطوات التنفيذية التي تنفذ عن طريقها عملية التقويم. مراعاة والاهتمام بالقدرات والإمكانات التعليمية والتدريبية. إعداد مجموعة من المهارات التي تتعلق بالعرض والتقديم. إدارة وتنظيم الوقت. حل المشاكل وأخذ القرارات.

عقد الدورات التي تتعلق بالمعلمين من أجل تحسين وتنمية المهارات البحثية عندهم. تجهيز واعداد مذكرات لجميع التجارب العلمية. إغناء البيئة الصفية والمدرسية بمجموعة عديدة من المثيرات التي تعمل على تحفيز وتشجيع الطلبة على البحث والعمل بما يتعلق بشؤون المعرفة من حيث توليدها وتوظيفها. إيجاد خبرات وتجارب وفرص تعليمية مساندة تحتاج من الطلبة العمل والمجهود الجسدي والعقلي خلال المجموعات المتعاونة، كما تحتاج إلى العمل في المستقبل،

معتمد في ذلك على القدرات الشخصية. توجيه وإرشاد الطلبة بصورة غير مباشرة، وتجنب في ذلك الإرشاد والنصح المباشر الذي يعمل على إثارة الضجر، وتوليد اتجاهات وسلوكيات غير إيجابية باتجاه المعلم التربوي والطالب. الاهتمام ومراعاة أعباء والضغط النفسي للمعلم التربوي، الناتج عن كثافة الجدول الدراسي اليومي، والعديد من الأساليب من قبل الهيئة الإدارية الجامدة، والمعاملة والتحيز غير الموضوعي من قبل بعض المدراء لإنجازات وأعمال المعلم المتميزة، وعدم وضع الشخص الملائم في الموقع والمكان المناسب من ناحية الخبرات والقدرات ودعمه أثناء التدريب البناء والفعال.

مساهمة الكادر الإداري في أعمال الإشراف التربوي من أجل تخفيف أعباء العمل. الاعتناء والاهتمام بالمعلمين وبالذات إقامة دورات جادة من أجل تدريبهم على كيفية العملية التدريسية، وتثقيفهم من الناحية العلمية والعملية. القيادة الرشيدة والحكيمة بحيث أن يسند الأمر للشخص الذي يستحق. عقد دورات تدريبية للأشخاص الموجهين. تفعيل دور النشاطات المدرسية وتوفير الزمان والمكان الملائمين من اجل ممارسة هذه النشاطات، بحيث لا يتعارض ممارستها مع الخطة الدراسية، وبحيث تعمل على اكتشاف المواهب. تشجيع وتحفيز المديرين والمعلمين المتميزين. توفير التقنية والتكنولوجيا الحديثة المجهزة في داخل البيئة .

الصفية مثل الألواح الذكية وغيرها. استعمال التقنيات والتكنولوجيا والوسائط المتعددة الحديثة. استعمال التكنولوجيا الحديثة خلال عملية تدريب المعلم التربوي. تصبح عملية التعليم من اجل القيام على تنمية التفكير غاية وهدف معين عنه ومشترك بين جميع الأطراف المعنية بعملية التعليم والتعلم. تطبيق معايير الجودة للعملية التعليمية والإدارية. منح الحوافز والجوائز للأعمال المتميزة والفريدة. تفعيل دور الرقابة الداخلية، وتقييم الأداء المهام والأعمال. إدخال أجهزة الحاسوب في جميع التخصصات. الاهتمام والعناية بتطوير وبتنمية المهارات الإبداعية والابتكارية الشخصية بالطالب الموهوب، ودراستها .

عن طريق بناء مختبر للابتكارات في مبنى كل مدرسة، من أجل المساعدة على توجيه وتنمية الابتكارات والاستفادة منها وإدراك مستوى مناسبتها للتطبيق. ضبط جودة عمل المعلم التربوي، وتشجيعه وحثه على استعمال أساليب وطرق فعالة خلال عملية التدريس. وضع وإعداد خطة زمنية تنفيذية من أجل تحقيق الأهداف. العمل على إنجاز متطلبات وحاجات الجودة في الأداء التربوي للمدرسين التربويون. القيام على جعل المرافق الموجودة في داخل المدرسة محققة لأهدافها ولأغراضها أو الغاية التي وجدت من أجلها. العمل على توفير المناخ النفسي التربوي المناسب والإيجابي في المدرسة.

كيفية الاختيار الجيد للمعلمين؟ يعتبر المعلم التربوي هو عبارة عن أساس العملية التعليمية، مما يتطلب توافر مجموعة عديدة من الصفات، من أجل المحافظة على مستوى وجودة سير العملية التعليمية، وتتمثل من خلال ما يلي: الالتزام: يجب أن يشعر المعلم التربوي بأهمية المسؤولية التي تقع على عاتقه في توصيل وتطوير المعارف في حال تقديمها إلى الطلاب. القدرة على التنظيم: وذلك عن طريق الإعداد والتخطيط للحصة الدراسية، أو للفصل أو العام الدراسي بأكمله وذلك قبل البدء به، وتنظيم وإعطاء الدروس خلال مدة زمنية مناسبة له. العدل: ويتجلى ذلك في معاملة الطالب بعدل ومساواة دون .

تميز لأي مجموعة، ومنحهم المجال من أجل أخذ القرارات من تلقاء أنفسهم. القدرة على السرد القصصي: تعتبر هذه المهارة من أفضل وأجود المهارات التي تعمل على رفع مستوى مشاركة ومستوى تفاعل الطالب، منا يؤدي إلى تحقيق قدر عالي والاستفادة من الأفكار والمعلومات والمعارف المطروحة في المواد الدراسية المقررة. الانفتاح: ينبغي على المعلم التربوي امتلاك مهارة إدارة الحوار والنقاش، والتمكن من الإجابة على أسئلة الطلاب بكفاءة وأمانة. الابتكار: ينبغي أن يملك المعلم التربوي القدرة على الابتكار والإبداع، وتجربة أمور جديدة بأساليب وطرق متنوعة ومُتعددة.

إن أمناء المكتبات مسؤولون عن تعليم الطلاب قيمة القراءة وتحسين مهاراتهم في القراءة من خلال الدروس ورواية القصص التفاعلية والأنشطة العملية، وإن تعليم الطلاب المراهقين الأكبر سنًا على التكنولوجيا والبحث يمكّنهم من متابعة فرص التعليم العالي، ويقوم أمناء المكتبات بتنظيم وإدارة الكتب والوسائط والموارد الإلكترونية، فضلاً عن تنفيذ المهام الإدارية، ونظرًا لأن أمناء المكتبات يعلمون الأطفال والمراهقين كيفية استخدام موارد المكتبة، فإن معظم المكتبات

تطلب من المرشحين الحصول على ترخيص أو شهادة حكومية.   ويقوم أمناء المكتبات بكل شيء من تنظيم الأحداث والبرامج المجتمعية إلى مساعدة المهنيين، والطلاب في البحث العلمي والمعلومات العامة في المكتبات، ويقومون بتثقيف المستفيدين حول التكنولوجيا، ويقدمون المساعدة في العثور على السجلات القانونية الغامضة وبيانات منافس الأعمال والعديد من المعلومات الأخرى ويقدمون توصيات بشأن الكتب، وإنهم على دراية بالعديد من الموضوعات ويمكنهم تقديم نصائح وإرشادات الكمبيوتر حول مواد المكتبة العامة، بما في ذلك الروايات المصورة والأفلام والوسائط الأخرى المتاحة لتسجيل المغادرة.

Tags: No tags

ضع تعليقك

You must be logged in to post a comment