6 أفكار تساعدنا على إدارة العمل عن بعد

العمل عن بعد هو نظام مستمر طويل الأمد، خاصة في ضوء العالم الحديث المتغير باستمرار. نظرًا لأن التكنولوجيا كانت عاملاً تمكينيًا في أماكن العمل، أصبح أصحاب العمل الآن مفوضين لتوظيف وإدارة القوى العاملة التي لم تعد مقتصرة على مكاتب من الطوب. إلى جانب ذلك، أجبر وباء كوفيد-19 الموظفين البقاء في المنزل والعمل من المنزل، حتى لو كانت شركاتهم تفضل أسلوب العمل داخل المكتب.

على الرغم من أن العمل عن بُعد يتمتع بمجموعة من المزايا، إلا أنه لا يزال يمثل تحديًا لمديري الشركات الذين ينفذون سياسات العمل عن بُعد لأول مرة. وفقًا لبحث حديث أجرته جمعية إدارة الموارد البشرية(SHRM) ، يجد ما يقرب من 71٪ من الموظفين صعوبة في التكيف مع العمل عن بُعد وممارسة الأعمال التجارية. هل أنت مدير ومهتم بتخطي هذه التحديات؟ اتبع هذه الإرشادات للحصول على أفضل تجربة عمل عن بعد!

  • ضع توقعات واضحة

الوضوح هو المفتاح عند تقديم الإرشادات ووضع المبادئ ومراجعة الأساسيات عند إدارة فريق عن بعد. قد يبدأ مفهوم الدور في الانهيار أثناء فترات الاضطراب مما يٌفقد الموظفين تركيزهم. تذكر أيضًا أن تكون واضحًا بشأن الأولويات، وساعات العمل، ومعرفة مدى توافر كل عضو في الفريق للتواصل معه عند الحاجة.

  • حافظ على التواصل الفعال

يعتبر التفاعل المستمر والسلس مع الموظفين عن بعد شريان الحياة في العمل. قم بجدولة الاجتماعات بشكل متكرر بحيث تُبقي الموظفين على اطلاع بالمواعيد النهائية والموارد المتاحة والتحديات المتعلقة بالعمل وتوقعات المديرين. من المستحسن أيضًا تعزيز وجود أوقات غير رسمية التي كانت تحدث عادةً بينهم في مكان العمل، على سبيل المثال، استراحات القهوة الافتراضية مع زملاء العمل.

  • قم بصقل مهارات الاتصال عبر الإنترنت

التأكيد على أهمية التواصل لا يعني الاجتماعات المطولة أو الإدارة التفصيلية، حيث إنه ما يصلح في المكتب قد لا يصلح عن بعد. عندما لا يعمل الموظفون معًا في المكتب، يصبح الوقت معهم أكثر قيمة، لذا تذكر أن تستخدمه بحكمة. عندما تبدأ بالمحادثة كن سريعًا ومختصرًا. طور مهاراتك في الكتابة، وتحدث بدقة، واستخدم أدوات التعاون عن بُعد، والتي سنتحدث عنها في النقطة التالية.

  • جهز موظفيك بالتكنولوجيا المناسبة

يمكنك اختيار الأدوات التي ستساعدك على الاقتراب من زملائك في الفريق حسب الغرض من الاتصال. ضع في اعتبارك أن الاتصالات الافتراضية قد تكون أقل راحة وفعالية بالنسبة للبعض، لكن تطبيقات العمل عن بعد تساعد في الحفاظ على جميع الاتصالات الرسمية وغير الرسمية في مكان واحد. من بين التطبيقات المستخدمة مؤخرًا Slack و Microsoft Teams و Discord بالإضافة إلى Zoom Meeting و Skype و GoToMeeting.

  • التغيير من التقييم المستند إلى السلوك إلى التقييم المستند إلى النتائج

في المناطق النائية، حيث يقوم العديد من الأشخاص بالتوفيق بين التزامات العمل والأسرة في منازلهم، قم بتمكين الموظفين من إكمال عملهم بطرق أسهل وأكثر إنتاجية بالنسبة لهم. تذكر أنه لمجرد أنك لا تستطيع رؤيتهم يعملون في حجرتهم لا يعني أن العمل لا يتم إنجازه، بالتالي ركز على المخرجات وخلق بيئة من الثقة المتبادلة.

  • احتفل بالنجاح

يولد الاحتفال مزيدًا من النجاح ويزيد من الرضا الذي تشعر به عند رؤية إنجازات العمل. تذكر أن تستغل كل فرصة للاحتفال بنفس التفاصيل التي سيتم الاحتفال بها في المكتب، كما يفضل استخدام كاميرات الويب وبرامج اتصالات الفيديو من أجل تفاعل أكثر حماسًا.

  • التغذية الراجعة هي دليل الكمال

يعد التحفيز الذاتي للموظف أمرًا ضروريًا للوظائف عن بُعد، ولكنه لن يستمر إلى الأبد بدون التغذية الراجعة والتفاعل المناسبين. يمكنك أن تجعل أعضاء فريقك يشعرون بالتقدير على سبيل المثال من خلال الاعتراف بإنجاز عظيم لموظف وجعل للفريق بأكمله يعرف ذلك.

ليس هذا فقط، بل يجب أن تكون التعليقات متبادلة، أي اطلب من فريقك تعليقاتهم وتعلم منها، حيث يمكن للمنظور الجديد تحسين إدارة الموظفين عن بُعد كثيرًا.

  • التأكد من صحة الموظف

استخدم كلاً من المحادثات المباشرة والغير مباشرة للتحقق من صحة موظفيك. لن تكون التكنولوجيا كافية أبدًا لتحل محل اللمسة البشرية، هناك دائمَا حاجة لمعرفة ما يشعر به الموظفون وكيف يتعاملون مع أي آثار جانبية ضارة للعمل عن بُعد.

  • احتضان التنوع والابتكار

قد يحدث أن يضم الفريق الذي تديره عن بعد أعضاءً من ثقافات مختلفة، وربما يؤدي ذلك إلى بعض العقبات وسوء الفهم. سيكون من الرائع بالنسبة لك كمدير أن تكون منفتحًا لتعزيز عقلية الاحتفال بالاختلافات وأن تكون محترمًا بشأن الأعياد الوطنية لأعضاء فريقك.

علاوة على ذلك، قد يخلق العمل عن بعد ترددًا بين المديرين والموظفين لتجربة شيء جديد، بالتالي خلال الأوقات التي يصبح فيها الابتكار والمخاطرة ضروريًا للمشاركة والنجاح بين الموظفين، من المهم إبراز قيمة استمرار الموظفين في توسيع نطاق أنشطتهم وتوفير الفرص لمشاركة النجاحات وتوفير الأمان في حالات الفشل المحتملة.

  • توفير الوصول لبرامج التعلم والتطوير

تطوير الموظفين هو مبادرة طويلة الأجل، ولكنها تؤدي أيضًا إلى فوائد قصيرة الأجل مثل زيادة الولاء وتحسين الأداء والمشاركة، حيث قد لا يحصل الموظفون عن بُعد على نفس الفرص لطرح أسئلة، لذلك فإن وضع خطة تدريب شاملة مهمة جدًا لتعزيز قدراتهم.

هناك طريقة رائعة لتحسين تطوير موظفيك وهي تشجيع التعاون بين الإدارات، حيث أنه يمكن أن يساعد في سد الفجوة بين الثقافات، وإعطاء الموظفين الفرصة لمعرفة المزيد عن أجزاء أخرى من العمل، وتشجيع المزيد من التعاطف في جميع المجالات.

أصبح العمل عن بعد جزءًا لا يتجزأ من بيئة العمل ككل، وفي حين أنه قد جلب معه تحديات جديدة، فقد أوجد أيضًا رؤية جديدة لكيفية تكيف الموظفين وكيفية تغلب المديرين على الصعوبات المصاحبة. ستكون إدارة المواهب عن بعد هي المعيار الجديد في بيئة العمل المنتشرة عالميًا، لذا فقد حان الوقت للتفكير في إمكانات هذا العالم الجديد.

إذا كان مشروعك في طريقه للنمو والازدهار، فلا شك أنك ستحتاج إلى وجود فريق متعاون يعمل أعضاؤه معًا بشكل ديناميكي لتحقيق الأهداف المحددة مسبقًا، ولكن الأمر لا يقتصر فقط على بناء الفريق، بل يمتد إلى تحفيز الموظفين وإظهار التقدير لهم، ومدى تأثيرهم على سير العمل، ومنحهم ملكية العمل الذي يقومون به. 

يعتبر التحفيز الوظيفي دافعًا رئيسيًا للفرد لتحسين أدائه مما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية ورفع الكفاءة وتحقيق أكبر قدر من العائد، فإذا لاحظت بأن أداء موظفيك أخذ بالتراجع عما كان عليه من قبل، فهذا يعني أنهم بحاجة للتحفيز، وفي هذا المقال سنستعرض أهم الطرق التي ستساعدك على تحفيز الموظفين وتحسين قدراتهم. 

طرق تحفيز الموظفين الأكثر فاعلية 

التواصل أمر أساسي 
 
احرص على الحفاظ على التواصل الفاعل مع الموظفين وإبقائهم على اطلاع بما هو جديد ومشاركة الخطط والاستراتيجيات الجديدة معهم يعتبر من أهم طرق تحفيز الموظفين وتعزيز التعاون بينهم وبين المدراء أو اصحاب العمل.  

على سبيل المثال يمكنك عقد اجتماع سريع كل صباح مع الموظفين لإعطائهم مساحة للتعبير عن آرائهم وأفكارهم وتحديد المهام التي تم إنجازها وما هي الأمور التي يمكن تحسينها، وتابع ذلك عبر البريد الإلكتروني. 
 

من المهم أن تتعرف على آراء موظفيك فيما يتعلق بأعمال الشركة، واحرص على طلب رأي كل موظف بشكل شخصي، لأن هذا سيشجعهم على التعبير عما يدور في أذهانهم من أفكار خلاقة آراء إبداعية، كما وسيشعرون بأهمية وجودهم في الشركة، ولذلك سيندفعون للعمل كفريقٍ واحد بغية تحقيق أهداف الشركة إلى جانب أهدافهم الشخصية. 

 
لا شك أن الاحتفال بالوصول إلى الهدف المنشود يعد من الأمور التي تُعطي الموظفين حافزاً كبيراً، إلا أن هناك بعض الأعمال والمشاريع التي تتطلب وقتاً طويلاً للوصول إلى الهدف المطلوب، لذلك يقع على عاتق المدير إيجاد طريقة لتحفيز الموظفين في هذه الحالة.  

ويمكن أن تكون تقسيم العمل من خلال إلى عدة مراحل والاحتفال مع الموظفين عند إنهاء وإتمام كل مرحلة لإبقاء الحماس لدى الموظفين بشكلٍ متواصل. 

Tags: No tags

ضع تعليقك

You must be logged in to post a comment