تطور تاريخ التعليم الإلكتروني في المملكة

نظام التعليم في السعودية

مرَّ نظام التعليم في المملكة العربية السعودية بكثير من المراحل حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم من تقدم، وأصبح على درجة كبيرة من التطور كفيلة بمسايرة البناء والنهوض الذي تشهده المملكة والمنطقة والعالم أجمع، وتولي الدولة في المملكة العربية السعودية اهتمامًا كبيرًا في مجال التعليم، وتمَّ وضع خطط مدروسة بدقة عالية من قبل المسؤولين من أجل النهوض بالتعليم وتطوره حتى يواكب أنظمة التعليم المتطورة في العالم، وقد ارتبط تطور نظام التعليم دون شك بقيام الدولة السعودية منذ النشأة الأولى له، وقد وضع البذرة الأولى لتطوير التعليم في المملكة الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود بعد دخوله إلى مكة المكرمة، ففي عام 1344 هجري أعلن عن تأسس مديرية المعارف، وبهذا القرار وضع الأسس الرئيسة لأول مؤسسة تعليمية حديثة في المملكة العربية السعودية.

بحث عن تطور التعليم في المملكة العربية السعودية

بدأ تطور التعليم في المملكة العربية السعودية بعد وضع البذرة الأولى من قبل الملك عبد العزيز آل سعود، حيثُ شهد التعليم تطورًا سريعًا ونموًا كبيرًا ترافق مع تطور المملكة العربية السعودية في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والعمرانية وغيرها، وفيما يأتي سيتم ذكر مراحل تطور التعليم في المملكة العربية السعودية:

المرحلة الأولى

تعدُّ المرحلة الأولى للتعليم في المملكة تقليدية جدًّا وهي مرحلة التعليم في المساجد، وقد كان التعليم فيها منثل بقية التعليم في الدول العربية، وقد كان التعليم محدودًا ومقتصرًا على المساجد فقط، وفي المملكة توزعت نقاط التعليم البسيطة هذه في المنطقة الشمالية ونجد والمنطقة الحداز والمنطقة الجنوبية، وتركز التعليم على تعليم ا��قراءة والإملاء ومبادئ الحساب والخط وحفظ القرآن الكريم.

المرحلة الثانية

في هذه المرحلة صار التعليم يأخذ شكلًا أكثر تطورًا وتنظيمًا ويخرجُ من المساجد، فقد خرج التعليم من المساجد إلى الكتاتيب التي كانت تتحول إلى شكل أقرب للمدارس، وهذا كان في خلال حكم الدولة العثمانية، فقد عملت على جعل اللغة التركية لغة التعليم والتدريس في مختلف الدول العربية التي تسيطر عليها، وكان التعليم في الحجاز ومكة والمدينة تحت إشراف الدولة العثمانية مباشرة لما لها من أهمية بسبب مكانتها الدينية العظيمة، وبقي يعتمد على نفس المنهج التقليدي في التعليم من حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية وتعلم القراءة والكتابة والحساب والخط.

المرحلة الثالثة

في هذه المرحلة حدث تطور كبير في التعليم نتيجة تمويل التعليم والتدريس من قبل الأهالي، فقد كان تمويل الإدارة العملية التعليمية وإدارتها يتم من قبل جميع الأهالي والسكان، ولكنه كان في شكله قريبًا من مناهج وطرق تدريس التعليم التقليدي القديم، حيث تمَّ بناء العديد من المدارس الجديدة المنفصلة عن المساجد والكتاتيب ولكن مناهجها بقيت قريبة من مناهج التعليم التقليدي، ومن أهم تلك المدارس:

  • المدرسة الصولية: أسسها واحد من علماء الهند بتمويل من امرأة هندية تدعى صولت النساء في عام 1291 هجري.
  • المدرسة الفخرية: أنشأها الشيخ عبد الحق قاري واحد من الأساتذة في المدرسة الصولتية في عام 1296 هجري.
  • مدارس الفلاح: وهما مدرستان أسسهما الحاج محمد علي زينل في عام 1323 هجري.
  • المدراس الهاشمية: أسسها الشريف حسين بن علي في عام 1334 هجري، بدأها بالمدرسة الخيرية التحضيرية ثم مدرستين أوليتين ثم المدرسة الراقية الأعلى ثم المدرسة العالية وهي مدرسة ثانوية.

المرحلة الرابعة

في هذه المرحلة قطع التعليم شوطًا كبيرًا وخصوصًا بعد اكتشاف النفط وحدوث الثورة الكبرى والطفرة التي أدت إلى تغيرات هائلة في المملكة العربية السعودية وما أحدثته من تحولات اجتماعية واقتصادية شملت جوانب الحياة كلها في المملكة، وصار التعليم يتطور بسرعة كبيرة بسبب تطور المملكة في جميع المجالات، حيثُ بدأت هذه المرحلة بتأسيس مديرية المعارف من قبل الملك عبد العزيز عام 1344 هجري التي أرست لنظام تعليم البنين، وفي عام 1355 هجري تأسست مدرسة تحضيرية للبعثات وإعداد الطلاب قبل إرسالهم إلى الخارج للدراسة العليا وذلك على نفقة الحكومة السعودية،

المرحلة الخامسة

تحولت مديرية المعارف في هذه المرحلة إلى وزارة المعارف في عهد الملك سعود بن عبد العزيز عام 1371 هجري، وكان الملك فهد هو أول وزير لوزارة المعارف، وكانت الوزارة مسؤولة عن التخطيط والإشراف على تعليم البنين العام في مراحله المختلفة الثلاث: الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وفي عهد الملك فيصل بن عبد العزيز عام 1380 هجري تم إنشاء الرئاسة العامة من أجل تعليم البنات وقد  ضمت 15 مدرسة ابتدائية ومعهد للمعلمات، وفي عام 1395 هجري تم إنشاء وزارة التعليم العالي، وتحولت لجهة مسؤولة عن تنظيم التعليم الأكاديمي وتأسيس قواعده، وقد كان سابقًا تابعًا لمديرية المعارف، وتعدُّ كلية الشريعة في مكة المكرمة التي تأسست عام 1369 هجري أول مؤسسة تعليمية جامعية في المملكة العربية السعودية.

المرحلة السادسة

بعد تلك المرحلة من تطوير تركز على مراحل التعليم الأولى بدأت الأنظار تتوجه لتطوير التعليم العالي في المملكة، وكانت جامعة الملك سعود أول جامعة في المملكة وقد بنيت عام 1377 هجري،  وقد عملت الدولة على أن يواكب التعليم أحدث أنظمة التعليم في العالم، وفي عام 1423 هجري تم دمج الرئاسة العامة لتعليم البنات بوزارة المعارف ثم سميت بعد عام واحد وزارة التربية والتعليم، وفي عام 1436 هجري دمجت وزارة التربية والتعليم مع وزارة التعليم العالي لتصبحا وزارة التعليم، وقد تمَّ تبني سياسات تركِّز على الكفايات الأساسية، ومن أهم مزايا التعليم في هذه المرحلة:

  • انتشار المدارس في مختلف أراضي المملكة العربية السعودية.
  • تحسين أداء المعلمين والمعلمات وتطويرهم وحسن اختيارهم.
  • تحسين دخل المعلمين المادية وأوضاعهم حتى يبذلوا قصارى جهدهم في عملية التع��يم.
  • أصبح التعليم يقدم للجميع في المملكة بشكل مجاني في جميع مراحله وجميع أنواعه.
Tags: No tags

ضع تعليقك

You must be logged in to post a comment